الثلاثاء 18 حزيران 2024

01:16 am

الزوار:
متصل:

المكاري وضع إكليلا على ضريح عبدالحميد كرامي :آل كرامي يقدمون العطاء يوميا تضحياتٍ لبناء بلد مزدهر
فيصل كرامي: المهم ان يبقى الاستقلال ونضال رجالاته خيارات أساسية لمواجهة الاحتلال الغاصب

وطنية - طرابلس - وضع وزير الإعلام في حكومة تصريف الاعمال زياد المكاري إكليلا من الزهر باسم الجمهورية اللبنانية، على ضريح رجل الاستقلال الرئيس عبد الحميد كرامي، في مقابر باب الرمل في طرابلس، في حضور رئيس تيار "الكرامة" عضو تكتل "التوافق الوطني" النائب فيصل عمر كرامي، عضو "تكتل التوافق الوطني" النائب طه ناجي، مفتي طرابلس والشمال الشيخ محمد امام، عضو المجلس البلدي عبدالحميد كريمة ممثلا رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمرالدين، احمد البقار ممثلا قيادة "الجماعة الإسلامية" في الشمال، منسق قضاء طرابلس في "التيار الوطني الحر" سامر الرز، وشخصيات سياسية واقتصادية واجتماعية وأعضاء مجالس بلدية وافراد العائلة وفاعليات طرابلسية وشمالية.
 

عزفت موسيقى الجيش لحن الموت، وشاركت كشافة "الغد" في التشريفات، وفي الختام تليت الفاتحة عن روح الرئيس عبدالحميد ونجليه الرئيسين الراحلين الشهيد رشيد كرامي والمغفور له عمر كرامي.

المكاري 
تحدث الوزير المكاري، وقال :"المناسبة اليوم كبيرة جدا، نتذكر فيها رجالات الوطن الذين ضحوا وناضلوا وقدموا الكثير من أجل بناء لبنان واستقلال لبنان".

 

أضاف :"أتشرّف وأزداد شرفًا بحضوري إلى ضريح الرئيس عبدالحميد كرامي والشهيد الرئيس رشيد كرامي والصديق الكبير عمر كرامي في مناسبة غالية ممثلا الجمهورية اللبنانية. وفي الحقيقة لا نحس أننا كبار إلا عند قدومنا إلى الكبار، فآل كرامي أعطوا البلد وما زالوا يقدمون العطاء يوميا تضحيات من أجل بناء بلد مزدهر".
 

وردا على سؤال عن تعرض لبنان لاعتداءات إسرائيلية متكررة، قال:"لبنان في حال حرب، لدينا عشرات الشهداء والاف النازحين وملايين الأمتار من الأراضي المحروقة والاف المنازل المدمرة، وهنا نقول إنه على اللبنانيين جميعا ان يكونوا موحدين، كون الإبادة الجماعية التي تحدث في غزة أمر غير مقبول، ونحن نؤكد انه في هذه الظروف تنعدم الحياة، وعلينا ان نكون صفا واحدا للدفاع عن لبنان وعن قضيتنا وعن القضية الفلسطينية الإنسانية التي لم تعد قضية فلسطينية بل أصبحت قضية إنسانية بامتياز".
 

وبالنسبة إلى تمادي العدو في عدوانه والتحضيرات لمواجهته، قال :"كما تعلمون الحكومة وضعت خطة طوارئ على قدر استطاعتها وعلينا أن نكون جاهزين، على الرغم من اننا جميعا لا نريد هذه الحرب لكن إذا حصلت، فعلى اللبنانيين ان يكونوا صفا واحدا ومتضامنين لمواجهة العدوان".

كرامي 
من جهته، قال النائب كرامي :"لا شك في أن عيد الاستقلال هذه السنة يكتسب طعما اخر، في الأساس الاستقلال رمز لنضالات رجالات ومن خلفهم شعب من أجل تحرير بلدهم من الاستعمار والانتداب والاحتلال. نواجه اليوم الظروف نفسها والمهم ان تبقى هذه الخيارات الأساسية التي تتمثل بأن يبقى لبنان حرا سيدا واحدا مستقلا بوحدة حكومته وشعبه ومقاومته في مواجهة هذا الاحتلال الغاصب الظالم المعتدي، سنبقى جميعا بإذن الله صفا واحدا في مواجهة الأزمة".

             ===== ج.س

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب